توب ستوريمنوعات

تفاصيل افتتاح فروع مطاعم البيك بمصر.. وسر سعادة رواد مواقع التواصل

حالة من السعادة انتابت رواد مواقع التواصل الاجتماعي” فيسبوك” بعد انتشار خبر افتتاح فروع مطعم البيك بمصر، حيث امتلأت الصفحات بصور لوجبات مطعم البيك والعبارات التي تشير إلى الاحتفاء بتواجده في مصر.

وأعلن المهندس عبد العزيز يماني، رئيس مجلس ادارة حلواني إخوان مصر، توقيع اتفاقية مع شركة أقوات المالكة للعلامة التجارية “البيك”، والتي تستهدف توطين العلامة التجارية في مصر باستثمارات تبلغ مليار جنيه خلال 3 سنوات.

جاء ذلك ضمن 14 اتفاقية تم توقيعها بين مصر والسعودية، حيث وقعت شركة “أقوات” السعودية للصناعات الغذائية، مع شركة “حلواني مصر”، مذكرة تفاهم في مجال الصناعات الغذائية، لمنح شركة حلواني مصر حقوق تصنيع منتجات الشركة في مصر.

لماذا استقبل المصريون خبر افتتاح فروع المطعم السعودي بالسعادة؟

بعد إعلان مذكرة التفاهم حول سلسلة مطاعم البيك في مصر، حاول المصريون التأكد من خبر افتتاح فروعه في مصر من خلال الصفحة الرسمية الخاصة بـسلسلة المطاعم، هذا بخلاف التعليقات المعبرة عن الفرحة بتواجد فروعه في مصر.

وجاء سر سعادة عدد من المصريين بافتتاح الفروع أنهم ترددوا عليها خلال رحلات الحج والعمرة بالمملكة العربية السعودية، نظرا لوجود فرع قريب من الحرم، واستمتعوا بطعم المأكولات التي يقدمها مع أسعاره الجيدة.

تاريخ إنشاء سلسلة البيك في السعودية

بداية إنشاء مطاعم “البيك” في المملكة العربية السعودية والخليج، كانت حينما حاول أسس شكور أبو غزالة فلسطيني الجنسية والمقيم في السعودية تأسيس أول فرع للوجبات السريعة حينما توسعت الحكومة السعودية في مشروعات الإعمار الضخمة، وظهور العلامات التجارية الكبرى مثل ماكدونالدز وكنتاكي، وتردد المواطنين على هذه المطاعم لتناول الوجبات السريعة.

وبالفعل بدأ أبو غزالة في تأسيس مشروع وجبات سريعة على غرار كنتاكي، بشراء حق امتياز تجاري من الخارج، فسافر إلى الخارج وتعاقد مع شركة للوجبات السريعة وحصل على عقد فرانشايز لإدارة أعمالها في الخليج، وافتتح أول الفروع في مدينة جدة عام 1974، ولكن لم يقبل المواطنون على الفرع ولم يحبوا ما يقدمه من وجبات ثم توفي وترد ديونه لأبنائه وسحبت منهم العلامة التجارية.

وبعد وفاة أبو غزالة قرر ابناه رامي وإحسان الاستمرار في مشوار والدهم ومن هنا جاء سر الخلطة في مدينة جدة وسـافر إحسان إلى فرنسا لدراسة الإدارة، وفي الثمانينيات سعى كل منهما إلى تمييز المطعم مع انتشار وجبات البروست في السعودية وزيادة عدد المنافسين، فتم اختيار الاسم كعلامة تجارية جديدة للمطعم، وتقديم خلطات مختلفة ومميزة لوجبات الدجاج.

ونجج رهان الإخوان، وانتشرت الخلطة وأثارت اهتمام السعوديين، وحقق المشروع نجاحا وانتشارا كبيرا في السعودية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى