أخبارتوب ستوري

وزارة الداخلية تكشف لغز تعرض عدد من عملاء البنوك لوقائع احتيال

كشفت وزارة الداخلية لغز تعرض مواطنين لوقائع احتيال وسرقة عن طريق بطاقات الدفع الالكتروني، حيث رصدت الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة بقطاع مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة تعرض العديد من المواطنين عملاء البنوك لوقائع احتيال والإستيلاء على بيانات بطاقات الدفع الإلكترونى المربوطة على حساباتهم البنكية وإستخدام تلك البيانات فى إجراء عمليات شراء على مواقع التسوق الإلكترونى على شبكة ” الإنترنت ” وتحميل قيمة تلك العمليات الشرائية على حساباتهم البنكية دون علمهم .
بإجراء التحريات أمكن التوصل إلى أن وراء إرتكاب تلك الوقائع (أحد الأشخاص ، مقيم بدائرة قسم شرطة حدائق القبة بالقاهرة).
عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطه ، وبمواجهته إعترف بممارسته نشاطاً إجرامياً مستغلاً طبيعة عمله كمندوب شحن بإحدى الشركات المتعاقدة مع البنوك وعملائها لإستلام بطاقات الدفع الإلكترونى من البنوك وتوصيلها إلى العملاء ، حيث يقوم المتهم أثناء توصيله المظاريف التى تحوى بطاقات الدفع الإلكترونى الخاصة بهؤلاء العملاء بفتح تلك المظاريف وتصوير جميع بيانات البطاقات ورقم ( CVV ) الخاص بها ، والذى تمكن من خلاله من سرقة محتويات تلك البطاقات من أموال دون علم أصحابها وإمعاناً فى التمويه وعدم إكتشاف أمره قام بإنشاء بريد إلكترونى وهمى وإستخدام أرقام هواتف محمولة بدون بيانات ، وقام بإستخدام جزء من الأموال التى قام بسرقتها فى إجراء عمليات شرائية متتالية على مواقع التسوق الإلكترونى حتى لا يعلم أصحابها بالسرقة وينكشف أمره وقيامه بإستلام البضائع فى شوارع هادئة دون إظهار هويته لعدم التوصل إليه وبضبط هاتفه المحمول بفحصه فنياً تبين إحتوائه على ما يدل على إرتكابه الواقعة وهى (500 صورة ضوئية لبطاقات دفع إلكترونى منسوبة للعديد من البنوك بأسماء عملاء بنوك مختلفة- العديد من أوامر الشراء عبر مواقع التسوق الإلكترونى بموجب بيانات البطاقات المستولى عليها – العديد من حسابات البريد الإلكترونى بأسماء منتحلة المستخدمة فى العمليات الشرائية – تطبيقات لمواقع تسوق إلكترونى محلية و عالمية ) ، وبمراجعة البنوك المتعاقدة مع الشركة محل عمل المتهم تبين تعرض العديد من عملاء البنوك لوقائع إحتيال والإستيلاء على أموالهم بذات الأسلوب الإجرامى.

Amazon Kindle

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى