اعلن معنا الآن
أخبارتوب ستوري

وزارة التنمية المحلية تعرض فرص التعاون مع المعهد الكوري للصناعة والتكنولوجيا البيئية في مجال المخلفات

أشاد اللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية، بتجربة كوريا الجنوبية التنموية ، مؤكداً ان هناك رغبة من مصر وكوريا في زيادة وتعزيز مجالات التعاون الثنائي خلال الفترة المقبلة في ظل العلاقات المتميزة بين فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الكوري الجنوبي .

جاء ذلك خلال رده علي استفسارات عدد من المسئولين الكوريين الذين شاركوا في ندوة التقنيات البيئية الكورية والسياسات وبناء القدرات المتعلقة بالمناخ وبناء الأنشطة مع الدول الشريكة والتي نظمها المعهد الكوري للصناعة والتكنولوجيا البيئية (KEITI) بحضور السيد/ تشوي هيونج جين رئيس المعهد والدكتور كيم سانج هيوب الرئيس المشارك للجنة حياد الكربون والنمو الأخضر بكوريا الجنوبية .

وقال وزير التنمية المحلية ان الفترة المقبلة ستشهد تعزيز التعاون الثنائي بين وزارة التنمية المحلية والجهات الكورية الجنوبية فيما يخص مجالات عمل الوزارة خاصة بعد توقيع مذكرة التفاهم الثنائي بين البلدين خلال زيارته لكوريا في شهر أكتوبر الماضي.

وأكد اللواء هشام آمنة أنه سيعمل علي تذليل أي معوقات أو تحديات تواجه تعزيز التعاون بين الجانبين مما يساهم في حدوث تطوير سريع سواء مع القطاع الخاص او القطاع الحكومي .

وشهدت الجلسة حضور الدكتور خالد قاسم مساعد وزير التنمية المحلية للتطوير المؤسسي والسياسات العامة والسفير محمد حجازي مستشار وزير التنمية المحلية للتعاون الدولي .
وقام الدكتور خالد قاسم باستعراض عدد من فرص التعاون بين وزارة التنمية المحلية والمعهد الكوري للصناعة والتكنولوجيا البيئية (KEITI) من خلال مجموعة من المحاور ، وأشار قاسم الي أن المحور الأول خاص بإقامة مجمع محاكاة للتدريب حيث يعتبر من أوائل المجمعات التى تقوم بالتدريب على منظومة إدارة المخلفات سواء المخلفات البلدية والصلبة بمراحلها المختلفة سواء الجمع او النقل او ادارة المحطات الوسيطة او مصانع التدوير او عمليات الدفن الصحى الامن على مستوى المحافظات وتدريب الكوادر البشرية العاملة فى المحافظات المصرية كذلك الامر كل المعنيين من القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدنى وكذلك المخلفات الصحية والتدريب.

وأضاف الدكتور خالد قاسم أن تلك المجمعات لها ميزات وتحقق مجموعة من الاستفادات على مستوى التخطيط والتصميم والبناء وعمليات التشغيل ، ثم بعد ذلك على مستوى عمليات الصيانة مما سيؤدى الى تخفيض عدد الانظمة المطلوبه لعمليات التدريب لانه سيختصر الكل فى مجمع محاكاة على أحدث النظم التى تنتهجها الدولة الكورية ، بإلإضافة لذلك سيكون لدينا حجم بيانات وتدريب إدارة الازمة وسيساهم ذلك فى اصدار شهادات وشهادة الجدارات لكل المتخصصين الذين تم تدريبهم ليس فى داخل مصر ولكن ايضا فى خارجها.

وأوضح مساعد الوزير أنه تم العرض فى مشروعات مصانع اعادة التدوير التى تستهدفها وزارة التنمية المحلية لعمليات التدوير متكاملة بكل المراحل ويكون لدينا كتالوجات لعمليات الادارة والتشغيل والصيانة بالإضافة الى انه تم طرح الاهداف الرئيسية لعملية الاقتصاد كنظام اجتماعى اقتصادى متكامل يعمل على اعادة الاستخدام والتدوير لكل المواد الخاصة بالمخلفات وايضا لنشر الوعى ، كما ان المخلفات مورد من الموارد بالاضافة الى خلق طاقة نظيفة من المخلفات يغير الفكر لجعل المخلفات مورد نافع وليست مواد يجب التخلص منها دون فائدة بالاضافة الى المساعدة كذلك فى تحقيق التوازن المناخى مما يؤدى لتحسين جودة الحياه ويتوافق ذلك مع خطة ورؤية مصر 2030 وخطة الدولة للتنمية المستدامة .

وقال مساعد الوزير أنه سيكون أيضاً لدينا كوادر بشرية مصرية فى كافة القطاعات الخاصة فى مراحل التنفيذ والتطبيق وكذلك عمليات التمويل ، حيث تم طرح الفرص المختلفة من خلال توطين التكنولوجيا لادارة المخلفات من خلال تكنولوجيات حديثة متكاملة لخفض تكلفة عمليات التدوير ، ومما يؤدى أيضاً لخفض انبعاثات ثانى اكسيد الكربون وخلق نظام متكامل ، كما أن هناك فرص تعاون تم طرحها لخلق الشراكة بين القطاعين الحكومى و الخاص مما سيزيد حجم الاستثمار الأجنبي المباشر للدولة الكورية بشراكة مع القطاع الخاص المصرى وبرعاية الحكومة المصرية ممثلة فى وزارة التنمية المحلية للوصول الى التوازن لادارة متكاملة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى