منوعات

هل يجوز صيام شهر رمضان المبارك بدون صلاة التراويح؟

هل يجوز صيام شهر رمضان بدون صلاة التراويح، شهر رمضان من أفضل شهور السنة، فقد فضل الله تعالى رمضان عن سائر شهور العام، فصيام شهر رمضان المبارك له فضائل كثيرة وميزات عديدة، فهو ركن من أركان الإسلام الخمس، فلا يعدله أي صوم آخر، ونستعرض في تقريرنا هل يجوز صيام شهر رمضان بدون صلاة التراويح.

صلاة التراويح لها فضل كبير في شهر رمضان المبارك، فيجب على كل مسلم ومسلمة الحفاظ على صلاة التراويح، لما لها فضل كبير وثواب عظيم من الله تعالى، لكنه يجوز للعبد عدم صلاة التراويح، فكثير من الناس لا يصلون التراويح، لكن يفوتهم ثواب كبير من الله عز وجل، فقد فرض الله علينا صيام نهاره وسن لنا رسوله عليه الصلاة والسلام قيامة ليله.

هل يجوز صيام شهر رمضان بدون صلاة التراويح، من لا يصلى التراويح لا إثم عليه ولكن فاته خير وثواب كثير، فعلى الإنسان ألا يفوت هذه الفرص، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “إِنَّ لِرَبِّكُمْ عزَّ وجلَّ فِي أَيَّامِ دَهْرِكُمْ نَفَحَاتٍ، فَتَعَرَّضُوا لَهَا، لَعَلَّ أَحَدَكُمْ أَنْ تُصِيبَهُ مِنْهَا نَفْحَةٌ لا يَشْقَى بَعْدَهَا أَبَدًا”، فمن يتعرض لنفحات الله سيغير الله تبارك وتعالى حاله ويستحاب دعواته ويبارك فى الأرزاق فعلينا أن نتض لنفحات الله.

فضل صلاة التراويح في رمضان

من الله عز وجل على عباده بشهر رمضان المبارك، فيجب على كل مسلم أن يغتنم هذا الشهر من خلال إكثار من العبادات والطاعات، والتقرب من الله سبحانه وتعالى، فقيام العبد خلف الإمام في صلاة التراويح يعدل قيام ليلة كاملة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من قامَ معَ الإمامِ حتَّى ينصرفَ فإنَّهُ يعدلُ قيامَ ليلةٍ”.

فضل صلاة التراويح في رمضان، صلاة التراويح لها فضل كبير وثواب عظيم من الله سبحانه وتعالى، فهي سبب لمغفرة ذنوب ومعاصي العبد، فيجب على المسلم أن يحافظ على صلاة التراويح خلف الإمام في ليالي رمضان، وإتمام الصلاة حتى آخر ركعة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”.

فضل صلاة التراويح في العشر الأواخر من رمضان

يستحب للمسلم أن يجتهد في العشر الأواخر بأداء العبادات، وقيام الليل، وفي هذه الليالي ليلة هي خير من ألف شهر؛ وهي ليلة القدر، فيستحب أن يلتزم المسلم بصلاة التراويح التي هي من قيام الليل في العشر الأواخر من رمضان؛ طلبًا للرحمة والمغفرة من الله عز وجل، لما روت عائشة رضي الله عنها عن فِعل النبيّ صلى الله عليه وسلم، فقالت: “كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ”.

أركان الصيام

الركن الأوّل: النية، ومحلها القلب، فالنيّة رُكن لصحّة الصيام، لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلّم، أنّه قال: “من لم يبيِّتِ الصِّيامَ قبلَ الفَجرِ، فلا صيامَ لَهُ”، والنية ركن صحة لكل العبادات، ومنها الصيام، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى”.

والركن الثاني: الإمساك عن سائر المُفطرات، كالطعام، والشراب، والجماع، من طلوع الفجر، إلى غروب الشمس؛ قال الله تعالى: “وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ”، وقد بيّن أهل العلم أنّ المقصود بالخيط الأبيض: بياض النهار، أمّا الخيط الأسود، فهو: سواد الليل.

فضل العبادة في شهر رمضان

فضل الله شهر رمضان عن باقي شهور العام، فيبشر الله عباده المؤمنين بالجنة، حيث تضاعف الحسنات في الشهر الكريم، قال النبي عليه الصلاة والسلام: “كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ، الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إلى سَبْعمِئَة ضِعْفٍ، قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وَأَنَا أَجْزِي به، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِن أَجْلِي”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى