محافظات

لجان إشرافية للمرور على نقاط تجميع القمح بالمنوفية وصرف مستحقات المزارعين خلال 48 ساعة 

شدد اليوم اللواء إبراهيم أبو ليمون محافظ المنوفية على رؤساء الوحدات المحلية بتقديم كافة أوجه الدعم اللوجسيتى والتيسرات اللازمة أمام جموع المزارعين خلال عمليات توريد محصول القمح ، موجها بالتنسيق مع مديريات الزراعة والتموين في تكثيف المتابعة الدورية والميدانية لهذا الملف الحيوى والهام كونه محصولاً إستراتيجياً و أمنا قومياً للمواطنين ، لافتا إلى عقد لقاء إسبوعى للوقوف على آخر المستجدات و متابعة إنتظام سير العمل بعملية التوريد وتذليل العقبات أولا بأول لضمان تحقيق المستهدف ، جاء ذلك خلال ترأسه إجتماعاً موسعاً لمناقشة ضوابط وآليات عملية توريد الأقماح من المزارعين خلال الأيام المقبلة ، بحضور نائبة الأستاذ محمد موسى واللواء عماد يوسف السكرتير العام ، واللواء عمر إدريس السكرتير العام المساعد للمحافظة ، ومدير إدارة مرور المنوفية ، مديري مديريات الزراعة والتموين والتجارة الداخلية ، رؤساء الوحدات المحلية لمراكز ومدن وأحياء المحافظة ، وممثلي الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين ، ورئيس مجلس إدارة الجمعية التسويقية بالمنوفية.

أستهل محافظ المنوفية إجتماعه بمراجعة الإجراءات والضوابط التى تم إتخاذها من قبل الجهات المعنية لعملية توريد القمح ومدى جاهزية الصوامع والشون وكافة المواقع التخزينية ومطابقاتها للمواصفات ومعايير الجودة ، موجها رؤساء الوحدات المحلية بالتنسيق مع مديرية الزراعة والوحدات الزراعية لتدقيق ومراجعة بيانات حصر المساحات المنزرعة و أعداد المزارعين والتجار المسئولين عن عمليات الجمع والتوريد ، مؤكداً على زيادة نقاط تجميع بكل قرية وتشكيل لجان من الوحدة المحلية للإشراف علي أعمال التجميع بتلك النقاط لضمان إحكام الرقابة على المنظومة ، ومشيرا إلى أنه سيتم صرف كافة المستحقات المالية للمزارعين خلال 48 ساعة من أعمال التوريد .
هذا وقد شدد محافظ المنوفية بإتخاذ الإجراءات الرادعة والفورية حيال الممتنعين عن توريد الأقماح ومصادرتها في الحال حفاظاً على الصالح العام ، فيما كلف المحافظ بتكثيف الحملات التوعوية لدى المزارعين وحثهم على أهمية التوريد ، كما وجه مدير إدارة المرور بوضع خطة تأمينية وأكمنه بمداخل ومخارج المحافظة لمراقبة حركة عمليات التوريد مع مصادرة أيه مضبوطات مخالفة للتعليمات الصادرة في هذا الشأن.
فيما وجه محافظ المنوفية رؤساء الوحدات المحلية وبالتنسيق مع الجهات المعنية بشن حملات تفتيشية على كافة المحلات الزراعية للتأكد من حظر بيع أقراص حفظ الغلة السامة وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية الرادعة حيال المخالفين وتنفيذ عقوبة الغلق الفوري في حال عدم الإفصاح عن وجودها بالمحل وتسليمها للمسئولين ، فضلا عن إعداد حصر شامل بأعداد ماكينات درس القمح بنطاق الوحدات المحلية وعمل إقرارا على أصحابها بإخطار الوحدات المحلية التابعين لها قبل البدء بأعمال الدريس لأى مواطن ومصادرتها في حال مخالفة التعليمات . وكذا حصر بأعداد المطاحن الأهلية الموجود بنطاق الوحدات .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى