اعلن معنا الآن
أخباررئيسية

قصة وعد بولفر ودولة الإحتلال الإسرائيلي

وعد بلفور، الذي أُصدر في 1917، يُمثل تعهدًا من الحكومة البريطانية بدعم إقامة “وطن قومي لليهود” في فلسطين. هذا الوعد، الذي جاء في سياق التوترات السياسية خلال الحرب العالمية الأولى، أضحى نقطة تحول في تاريخ الشرق الأوسط وأسس لسلسلة من الأحداث التي أدت إلى النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي الحالي

رسالة بلفور الي روتشيلد

يستعرض لكم قصة وعد بلفور و دولة الاحتلال الإسرائيلي والذي بدأت في عام 1917، أصدرت الحكومة البريطانية وعدًا عُرف باسم “وعد بلفور”. تأتي هذه التسمية من رسالة كتبها آرثر بلفور، الوزير البريطاني للشؤون الخارجية، ووجهها إلى لورد روتشيلد، الذي كان يتزعم الجمعية الصهيونية في بريطانيا. وفي هذه الرسالة، أظهرت بريطانيا دعمها لتأسيس “وطن لليهود” في فلسطين، مع الحفاظ على حقوق السكان العرب المحليين والمجتمعات الأخرى.

النص الأصلي للرسالة كان كالتالي:

“عزيزي لورد روتشيلد، لقد الحضرت لدى مجلس الوزراء الذي قرر أن ينشر البيان التالي والذي يمكنك أن تأخذه كوعد من الحكومة البريطانية بأنها تعترف بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين وسوف تبذل قصارى جهدها لتحقيق هذا الهدف، على أمل أن يتم التعاون من قبل اليهود في جميع أنحاء العالم لتحقيق هذا الهدف.”

وعد بلفور جاء في سياق مجموعة من التطورات السياسية والاستراتيجية خلال الحرب العالمية الأولى. البريطانيين كانوا يسعون للحصول على دعم اليهود، خاصة في روسيا وأمريكا، للحرب، وكانوا يعتقدون أن التأييد لأفكار الصهيونية قد يكون له تأثير إيجابي في هذا الصدد. وفي الوقت نفسه، كانت بريطانيا تسعى إلى تأمين مصالحها في الشرق الأوسط.

و ينشر   تبعًا لهذا الوعد، وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، حصلت بريطانيا على ولاية فوق فلسطين من قبل جامعة الأمم. وخلال فترة الانتداب البريطاني، شهدت فلسطين تدفقًا كبيرًا من المهاجرين اليهود، وهو ما أدى إلى توترات مع السكان العرب

وعد بلفور وأصول النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي

مع مرور الوقت، ازدادت التوترات وأصبحت العنف مستعرًا. في عام 1947، قررت الأمم المتحدة تقسيم فلسطين إلى دولتين: واحدة يهودية والأخرى عربية. وفي 14 مايو 1948، أعلنت الجمعية الصهيونية عن قيام دولة إسرائيل، مما أدى إلى نشوب حرب بين إسرائيل والدول العربية المجاورة.

وعد بلفور لا يزال موضوعًا مثيرًا للجدل حتى اليوم، حيث يعتبر البعض أنه كان البداية لسلسلة من الأحداث التي أدت إلى النزاع الفلسطيني الإسرائيلي الدائر حتى الآن.

حماية الهاتف من الكسر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى