منوعات

حكم قراءة القرآن دون ستر العورة

حكم قراءة القرآن دون ستر العورة، يجب على المسلم أن يحرص دائمّا على التقرب من الله عز وجل بالأقوال والأعمال التي يحبها، فيستحب للعبد الإكثار من قراءة القرآن الكريم والتدبر في آياته وما جاء فيها من قصص وعبر، ونستعرض في تقريرنا حكم قراءة القرآن دون ستر العورة.

حكم قراءة القرآن دون ستر العورة

يرى الفقهاء أنه لا يشترط ارتداء الحجاب الشرعي عند قراءة القرآن الكريم، فيجوز للمرأة قراءة القرآن دون ارتداء الحجاب، لكن من الأفضل والأولى للمرأة من باب الأدب مع الله تبارك وتعالى، وأثناء قراءة كلامه الذي هو القرآن الكريم أن تستر جسدها ورأسها إذا أرادت قراءة القرآن لا على سبيل الوجوب، إنما من باب التأدب مع القرآن.

حكم قراءة القرآن دون ستر العورة، يجوز قراءة القرآن الكريم دون ستر العورة، فشروط قراءة القرآن الكريم محصورة فقط بالطهارة لمن كان يريد مس المصحف، ويشترط لذلك الطهارة من الحدث الأكبر، فلا يجوز للجنب قراءة القرآن، أما الحدث الأصغر فيجوز فيه قراءة القرآن عن ظهر قلب، كما يجب على من يريد مس المصحف أن يكون متوضئًا مستعدًا لذلك، ويشترط أيضًا لقارئ القرآن أن تكون ملابسه طاهرة، وأن يقرأ القرآن في موضعٍ طاهر.

حكم قراءة القرآن دون ستر العورة عند الإفتاء

قالت دار الإفتاء، إنه لا يشترط ستر العورة لقراءة القرآن، ولكن يستحب للمسلم إذا قرأ القرآن أن يكون ساترًا لعورته، وأن يكون على هيئة حسنة، فقد جاء في نوادر الأصول بأحاديث الرسول: “من حُرْمَة الْقُرْآن أَن لَا تمسه إِلَّا طَاهِرا وَأَن تَقْرَأهُ وَأَنت على طَهَارَة وَأَن تستاك وَأَن تتخلل وتطيب فَإِن هَذَا طَرِيقه وَأَن تستوي قَاعِدا إِن كنت فِي غير صَلَاة وَلَا تكون مُتكئا، وَأَن تتلبس لَهُ كَمَا تتلبس للدخول على الْأَمِير لِأَنَّك مناج وَأَن تسْتَقْبل الْقبْلَة”.

وأضافت الإفتاء، أنه يجوز للمرأة أن تقرأ القرآن من غير أن تضع حجابًا على رأسها، إذ لم يرد في الكتاب والسنة ما يأمرها بتغطية رأسها عند تلاوة القرآن، ولو غطته من باب كمال الأدب مع كتاب الله فهو أفضل، فلقراءة القرآن آداب ينبغي مراعاتها لتحصيل أكبر قدر من ثوابها منها، ستر العورة، والطهارة من الحدث الأصغر والأكبر، واستقبال القبلة، واتباع أحكام التلاوة.

حكم قراءة القرآن دون وضوء

أجمع أهل العلم على أنه لا يجوز مس المصحف لمن كان متلبسًا بالحدث الأصغر حتى يتوضأ، لقول الله تبارك وتعالى: “لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ”، ولما روي عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أنّه كتب كتاباً لأهل اليمن جاء فيه: “لا يمسُّ القرآنَ إلَّا طاهرٌ”.

حكم قراءة القرآن دون وضوء، ذهب بعض أهل العلم أنه يجوز للمسلم قراءة القرآن دون وضوء من حفظه، حيث لم يرد في الشرع ما ينهي عن ذلك، والقراءة بالوضوء أفضل من عدمه.

حكم قراءة القرآن دون وضوء عند الإفتاء

قالت دار الإفتاء المصرية، إنه لا يشترط الوضوء لقراءة القرآن إلا إذا كانت من المصحف؛ فيلزم عندئذ الوضوء لأنه كتابُ لا يمسه إلا المطهرون.

وأضافت الإفتاء، أن من كان يتعلم أو يُعلم وأراد أن يمسك المصحف دون وضوء فهذا يُعفى عنه من أجل أنه يتعلم ففي مثل هذه الحالة نأخذ بقول المالكية أن هذا معفو عنه ويمكن أن يمسك المصحف بغير وضوء.

شروط التوبة من المعاصي

١- الإقلاع عن المعصية.

٢- الندم عليها.

٣- العزيمة أن لا يعود إليها.

٤- إن كان فيها اعتداء على حق الغير رده إليه أوتحلله منه.

٥- أن تكون التوبة خالصة لوجه الله سبحانه وتعالى، قال الله عز وجل: “قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى