اعلن معنا الآن
توب ستوريمحافظات

بسبب سباب الأطفال.. شقيقان ينهيان حياة خالهما بقرية كفر ربيع بالمنوفية

لا أحد يتوقع أن سباب بين أطفال يكون سببا في مقتل رجل على يد ابني شقيقته، لكن هذا ما حدث في قرية كفر ربيع التابعة لمركز تلا بمحافظة المنوفية، حيث توفي شاب في عمر الثامنة والثلاثين على يد ابني شقيقته بطلق ناري في الرأس.

بداية الواقعة، حينما قام طفل صغير ابن الشقيق الأكبر المتوفي بسباب ابني عمته، ولأن بينهما قطيعة منذ سنوات، تحولت الأمور سريعا وتطورت إلى تعديهما بالضرب على الطفل، وهو ما دفع عمه ياسر عبد الهادي أبو فايد “المجني عليه” إلى تحرير محضر ضدهما، وهو ما أثار عداوة بين محمود ٢٠ عام ويوسف ١٧ عاما “المتهمان بالقتل” وخالهما ياسر.

يقول محمود أبو فايد شقيق المتوفي: ” القصة بدأت بسب ابن أخويا محمد الكبير لأولاد أختي محمود ويوسف، وهو ما دفعهما لضربه، فقرر أخي ياسر التدخل وأخذ الطفل ابن أخويا الكبير وعمله محضر، ومن هنا بدأت المشكلة، وتلقى ياسر تهديدات من ابني شقيقته بالقتل، ولم يهتم ياسر بالأمر، حيث توقع أنه مجرد تهديد وفي النهاية لن يحدث شيئا، ولكن للأسف اعترضاه في الطريق وضربه الكبير بقطعة حديد والصغير بطلق ناري في الرأس”.

وأضافت والدته عطيات أبو خطاب: ” ياسر ابني كل الناس كانت بتحبه، ومنهم لله ولاد بنتي اللي قتلوه، واريد القصاص العادل من القضاء”.


وأشارت والدة المجني عليها أن أحد حفيديها تربى في منزلهم مع خاله الذي قتله، ولكن بعد أن أصبح في عمر ٦ شهور، ووالدهما يمنعهما عن زيارتهم، ولا يوجد تواصل بينهم، وبعد أن حدثت هذه المشكلة بين ابن الشقيق الأكبر لها وابني نجلتها، وبدأت تتوتر العلاقات بينهما وبين خالهما ياسر، إلى أن حدثت الواقعة”.

توفي ياسر أبو فايد وترك خلفه طفلين عبد الله 8 سنوات و عهود 5 سنوات، وكان دمث الخلق ويشهد له أهالي قريته بأنه كان سهما ومحبوبا.

ورفضت الأسرة إقامة عزاء للراحل، وهم في حالة حزن شديدة على فراق ياسر، الذي كان عونا لهم، فكان مهتما بزوجة وأولاد شقيقه المتوفي، وكان يساعد شقيقه الأكبر في عمل الأرض الزراعية، كما كان عونا لوالده ووالدته.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى