رأيمقالات

السعودية تتغير.. الرهان على الوقت 

منذ سنوات كان اغلب اصدقائنا المثقفين والليبراليين والتنويريين يهاجمون السعودية الوهابية راعية التكفيريين والارهاب على مدى ثلايين عاماً …
والتي قامت بتصدير الافكار الوهابية لكل دول الجوار وعلى رأس هذه الدول المستهدفة كان المجتمع المصري ..
وكنا نناشد الجميع من بعد ٣٠ يونيو ونقول لهم انتظروا واصبروا ( السعودية بتتغير ) ..
وقلنا الرهان على الوقت ..
ويمر الوقت ويظهر محمد بن سلمان ويستبعد رموز الوهابية والتكفيريين ويقوم بإعدام كتب سيد قطب وكل الكتب الاخوانية ويطارد الاخوان ..
ويطلب من مشايخ الوهابية عمل مراجعات،
فوجدنا عائض القرني وغيره يتراجع عما فعله وقاله وروجه لسنوات …
وينكشف الكثير منهم…
ويتم ايقاف عمل ما يسمى هيئة ( الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ) والمطوعين ..
وتقنين اوضاع العمالة وتعديلات في نظام الكفيل ..
والتحول نحو الموسسات وتغيير في ما يسمى هيئة البيعة .

وعلى صعيد آخر ينطلق ابن سلمان في اجراءات اخرى تعيد صياغة المجتمع السعودي اقتصاديا واجتماعياً وثقافيا ..
فنجد افتتاح مسارح وأكثر من ٣٠٠ دار سينما .
واوبرا ..
وتحضر في الافنتاح وزيرة الثقافة المصرية .
ويحضر محمد بن سلمان ٱلى مصر ويزور الكاتدرائية ويقابل البابا تواضروس ..
كما نجد تغييرات في انظمة الرواتب والتوسع في نظام (السعودة ) ..والاتفاق على تقليل اعداد القوات الامريكية وقوات التحالف على الاراضي السعودية ..
خروج السعودية من تحالف تدمير سوريا والعراق وليبيا
والابتعاد عن محور ( قطر تركيا الناتو ) …
تخفيف حدة التوتر المذهبي مع إيران وتحديد الصراع في بؤر الامن القومي السعودي والعربي ..

وتتوالى الشواهد على كل التغييرات الجوهرية التي تضرب تحالف ( القبيلة والوهابية ) وبما ينقل المملكة إلى ( ملكية دستورية )
حيث من المتوقع ان يتم توسعة صلاحيات مجلس الشيوخ
واضافة مجلس للنواب بما هو اقرب إلى التجربة الكويتية .
وربما يكون ملف اليمن من الملفات المهمة التي تحتاج المملكة إلى الانتهاء منها والخروج بأي شكل حفاظا على مكاسب الامن القومي للمنطقة ..
..
ولكن كما تعلمنا ان فترات الانفتاح التي تعقب مراحل انغلاق وجمود لابد لها من حدوث حالة من السيولة والاستسهال

وتصاحبها مظاهر انفلات وتطرف شديدة تتناسب عكسيا مع ما كانت تعانيه المجتمعات من تشدد وانغلاق …
وهي ظاهرة طبيعية تأخذ وقتها وتنتهي.
وتبدأ الامور في الانتظام وفي السير وفق مقومات ومكونات الثقافة المجتمعية الجديدة ..
ويأتي في هذا السياق الحفلات المنفتحة للشباب السعودي ومحاولات استيعاب واحتواء للمظاهر ( الحداثية ) بغض النظر عن ملاءمتها لطبيعة وخصوصية المجتمع أم لا ..
وايضا بسبب حالة الوفرة المالية ..

وفي النهاية نطرح سؤال هل ما نراه من تحولات وظواهر في المجتمع السعودي كانت خافية او غير موجودة ؟؟؟

ارجوكم تعاملوا مع المجتمع السعودي حسب مرحلة تطوره من الانغلاق إلى الانفتاح ..
وإلتمسوا العذر لكل ظواهر متطرفة قد تظهر على السطح فهي مؤقتة،
بل هي ظواهر صحية تؤكد على تجاوز فترة النقاهة والتعافي …
ارجوكم اجعلوا انتقادكم للسعودية في اطار توجيه وتصويب مسار المرحلة الانتقالية التي يمكت أن تاخذ بعض السنوات .

الرهان على الوقت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى