محافظات

الجديد في علاج وتشخيص الكبد الدهني في ندوة بجامعة المنوفية

نظمت وحدة الجهاز الهضمى والكبد والمناظير بكلية الطب جامعة المنوفية ندوة حول الجديد في تشخيص و علاج الكبد الدهني، تحت رعايه الدكتور عادل مبارك رئيس جامعه المنوفية ، الدكتور محمد قورة عميد كلية الطب ، والدكتور عبدالله بهنسي رئيس قسم الباطنة و برئاسة الدكتور السيد الشايب مدير الوحده ، تناولت الندوة الجديد في علاج وتشخيص الكبد الدهنى والأسباب التي تؤدي إلى تدهن الكبد.

وأوضح الدكتور السيد الشايب ان الندوه تناولت من خلال جلستين علميتين أسباب وسائل التشخيص المختلفه للكبد الدهني ومضاعفاته وعلاقته بأمراض السكر والقلب كما تم خلال الندوه مناقشه اخر ما توصل اليه العلم العلماء في علاج هذا المرض و واضاف ان الندوة استعرضت اساليب وطرق العلاج والوقايه طبقا لاحدث البروتوكولات العلميه بمشاركة اساتذه الكبد والجهاز الهضمي والسكر والغدد الصماء والاشعه التشخصيه بكليه الطب والجامعات المختلفه وطلبة الدراسات العليا

اي حاجه هو موقع خدمي سوف تجد به كل حاجة عن أي حاجه، به حاجات بنات وحاجات أطفال وحاجات كبار وديكورات وتشطيبات وخدمات وحاجات المطبخ وحاجات العروسة وتحميل روايات ووظائف

وأشار الدكتور عبد الناصر جاد الله مقرر الندوه الي انه لا يتوفر حتى اليوم علاج الكبد الدهني، لكن من المهم معالجة أي مرض آخر يُمكن أن تكون له علاقة بهذه الحالة، مثل السكري.
وأكد علي ضرورة تخفيف الوزن الزائد وأن علي الأشخاص الذين يُعانون من السمنة الزائدة، بذل ما في استطاعتهم من أجل إنقاص وزنهم تدريجيًا بين نصف كيلوغرام وكيلوغرام أسبوعيًا. لان إنقاص الوزن بنسب قليلة يُمكن أن يُساعد في التقليل من تراكم الدهون في الكبد. إلي جانب اتباع نظام غذائي متوازن وصحي وزيادة النشاط الجسماني
بالإضافة إلى تحديد كمية السعرات الحرارية، كما يجب تجنب الأغذية الغنية بالكربوهيدرات المكررة (Purified carbohydrate) التي يتم هضمها بسرعة، أي يجب الحدّ من استهلاك أغذية، مثل: الخبز الأبيض، والأرز الأبيض، والسكر المكرر. و الامتناع عن تناول الأدوية غير الضرورية لانذلك من شأنه أن يُساعد في إبطاء وتيرة المرض

ترأس الجلسات وحاضر فيها الدكتور إبراهيم بغدادي والدكتور حسن عبد الهادي والدكتور عبدالله بهنسي والدكتور السيد الشايب والدكتور عبد الناصر جادالله ، والدكتور محمد شرف الدين والدكتور إيهاب عبد العاطي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى