زي النهارده

زي النهاردة 1960…استقلال أفريقيا الوسطى عن فرنسا

استقلال أفريقيا الوسطى عن فرنسا ، حيث يقدم  ، خدمه إخبارية ، و هي سرد ابرز الاحداث العالمية التى حدثت في مثل هذا اليوم ، و ذلك تحت عنوان ” زي النهاردة ” ، ففي مثل هذا اليوم الموافق 13 أغسطس 1960 ، استقلال أفريقيا الوسطى عن فرنسا

1889 أسست أول قاعدة عسكرية فرنسية فى أفريقيا الوسطى

في عام 1887، أعلن الضابط البحري الفرنسي بيير سافورنان دي برازا عن طموحات فرنسا في ضم أفريقيا الوسطى كجزء من مستعمراتها. وفي عام 1889، تأسست أول قاعدة عسكرية فرنسية في أفريقيا الوسطى، تحديدًا في العاصمة الحالية للبلاد بانجوي. ومن هذه القاعدة العسكرية، توسعت النفوذ الفرنسي في المناطق الأخرى، وفي عام 1900، أعلنت فرنسا أفريقيا الوسطى مستعمرتها تحت اسم “أوبانجي شاري” وتم ضمها للقيادة الاستعمارية في تشاد عام 1906.

ويوضح   في 25 يناير 1910، أصبحت أفريقيا الوسطى قيادة استعمارية مستقلة ضمن ما يعرف بأفريقيا الاستوائية الفرنسية، التي تضمت أيضا تشاد والغابون وجمهورية الكونغو. وكانت هناك استثناءات في بعض المناطق الغربية مثل “نولا” و”مبايكي” و”بيربيراتي” و”كارنوت” و”بوار”، التي انضمت في وقت لاحق إلى المستعمرات الألمانية تحت اسم “الكامرون الجديدة” بعد اتفاقية المغرب – الكونغو في 4 نوفمبر 1911. ومع ذلك، لم تدم هذه الحالة لفترة طويلة، حيث تم ضمها مرة أخرى إلى أفريقيا الاستوائية الفرنسية مباشرة بعد توقيع معاهدة فرساي في عام 1919.

منذ عام 1946، أصبحت أفريقيا الوسطى مستعمرة فرنسية وتم تمثيلها في الجمعية الوطنية الفرنسية. وقد تم تعيين النائب بارثيليمي بوغاندا (1910-1959) لتمثيل البلاد. أسس بوغاندا حزبا يعرف باسم “الحركة من أجل التطوير الاجتماعي لإفريقيا السوداء” في عام 1949 وقاده خلال فوزه في الانتخابات البرلمانية في 31 مارس 1957.

تحقيق الاستقلال التدريج  في أفريقيا الوسطى

ويتابع  ن  أفريقيا الوسطى مثلت مثل باقي البلدان الفرنسية الأخرى، تحت قانون الإطار الذي كان يهدف إلى توحيد الإدارة الفرنسية في المستعمرات. في إطار هذا القانون، تلقت أفريقيا الوسطى حكمًا ذاتيًا في 1 ديسمبر 1958 كجزء من الاستعمار الفرنسي. تولى بارثيليمي بوغاندا منصب رئيس الوزراء في 1 ديسمبر 1958. منذ ذلك الحين، بدأت البلاد تحقيق الاستقلال التدريجي.

تم تحقيق الاستقلال الكامل لأفريقيا الوسطى بعد ذلك، وتم تشكيل حكومة مستقلة. تم تطوير العلاقات مع فرنسا على أساس التعاون والشراكة بعد الاستقلال، وظلت البلاد مستقرة في بعض الفترات وشهدت تحديات في أخرى.

في 1 ديسمبر 1958، حصلت مستعمرة أوبانجي-شاري على حكم ذاتي داخل المجتمع الفرنسي وتم تغيير اسمها إلى جمهورية أفريقيا الوسطى. ومع ذلك، تعرضت البلاد لخسارة كبيرة عندما توفي بارتيليمي بوغندا، المؤسس الرئيسي ورئيس مجلس الحكومة، في حادث تحطم طائرة غامض في عام 1959، قبل ثمانية أيام فقط من الانتخابات الأخيرة في فترة الاستعمار.

1960 استعادة استقلال جمهورية أفريقيا الوسطى

في 13 أغسطس 1960، استعادت جمهورية أفريقيا الوسطى استقلالها، واندلع صراع على السلطة بين اثنين من أقرب المساعدين لبوغندا، أبيل جومبا وديفيد داكو. بمساعدة الفرنسيين، تمكن داكو من السيطرة على السلطة واعتقال جومبا. وفي عام 1962، أنشأ الرئيس داكو نظامًا حزبيًا واحدًا في البلاد.

المحمدي مطعم 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى